ستر

  سَتَر بالوجع قلبه. لا شوق.. و لا قدر. وجهه الغيب و حُبَّه.. صلاة! ما دَرَت المآذن حين رَفَعَتْ صوته إذ نادى: حَيَّ على روحه.. أمْ حَيَّ على الفلاح؟!   27/7/1433هـ

إنتِ عينيَّ

شِبْتُ في انتظارك. شِبْتُ و أنا أردد: ” يا حبيبتي.. لا شيء يحدث صدفة!” هبّة الهواء التي تمر بكِ، حرارة الشمس طوال يومكِ، برودة الماء الذي تشربينه، صفحات الجريدة، الأخبار التي عرفتِها مسبقاً من الانترنت، عدد أوراق شجرة سقطت منها ورقة.. مررتِها في طريقكِ، اصطدامكِ بأحد ما لا تعرفينه. كل شيء في هذا الكون متّسق […]

….

لا تقلق.. ! فليس دوماً تبدو الأشياء -من بُعدٍ- وحيدة. حتى و إن رنوتَ بنظرة إلى روحي فلا أظنّك ستجدها كذلك.. أُدركُ -بابتسامة- العزلة التي أقود نفسي إليها و لا تضايقني.. ليس لأن ذلك ليس سيء.. حتى مع اصطحاب السيدة ذاكرة إلى مخبئي. هما عامان في المُضيّ الذي لا يُشبه سوى عربة في قطار سريع.. […]

مرة أخرى.. عودة قديمة!

لمّا توفي والدي وأنا في التاسعة، كان بحدود ٤٦ أو ٤٩ عاماً يوم وفاته. كان شاباً. وكان أول الفقد في عمري كله… الغريب أن ذاكرتي معه.. مبهمة!! ذاكرة طفيفة؛ بينما أسمع حكايته من كبار السن في العائلة وأكتشف أنّ هذا الذي فاتني كان شخص “عظيم”.. ليس لأنه أبي بل لأنه فعلاً كان كذلك. رحمه الله،،، […]

C’est La Vie

لأني عاشقة.. كيف لا يكون الصيف جميلاً ؟! ومشاكسات الصبية هادئة ؟! أ لأني كذلك.. وأنت بقلبي، و أنا قلبك.. وأنت في عيني، وأنا عينك.. وأنت روحي، وأنا روحك.. أرى كلّ ما حولي لطيفاً ؟ أ لأني عاشقة.. يبدو كل شيء كجدول رقراق سلسبيلا ؟! C’est la vie – Cheb Khaled