أحزان.. للعمر توثّق

لا تمضي.. فالغياب لا يعني افتقاد الأحبة في ثغرات القلب و الروح.. لتصنعي من هزائمي انتصارات “أمّة” !! الغياب ليس افتقاد مكانكِ حولي.. لأستمد دفئكِ “دونكِ” !! الغياب لا يعني غياباً.. حين يكون الموت أحد وجوهه .. وأنتِ تتمثلين تأبيناً على ضفاف اقتراني به !! الغياب لا يشبه الغياب.. إذا كان صدركِ خاوٍ تماماً.. بينما […]

مقاربة بنيوية لنص ( الشوق ألم * )

منذ اللحظة الأولى التي تقع فيها عينك على النص يفجؤك العنوان بدلالته الصريحة في تأكيد أن الشوق هو المعادل الموضوعي للألم , ويمثل العنوان هنا الكلمة المفتاح للتعرف على بنية النص واجتياح فضاءاته وخلاياه وفك شفرة علاقاته الداخلية, فإذا كانت الذكرى تمثل الشرارة الأولى لتولد الشوق فإنه ليس بغريب أن نجد هذا التداخل والتمازج بين […]

لا، لست نبياً ولا ملاكاً.. أنا [ ضوء مـَرّ ]

ربما لأنها نجم عالٍ جداً، وأنا التي لم ترتق السماء بنظرها حتى، ولم تك يداي لتمتد إليها رهبة، فاستحال عليّ ذلك! لأنها سماء.. لا حد لها.. وحدهم الملائكة.. يرتقون السماوات، يستفتحون ملكوت الله.. يقرؤون السلام على رسله.. وحملة عرشه. يقرأون على السلام.. السلام. ووحدهم الأنبياء.. تُفتّح لهم أبواب الغيب وسنحات الرؤى.. والمعجزات. لكنّي لن أكن […]

لأني ما عدت أُشبه أحداً

أمر بحالة غريبة لا تشبه شيئاً ! ولذا فهي غريبة. أن تفتح عيناك وتغمضهما بسرعة كل لحظة ليلاً لأنك تريد أن تطمئن أن السقف لا تظهر منه كوّة يطلّ من خلالها أحد ما عليك.. فتلملم نفسك فوراً.. وترتب حاجياتك استعداداً لقادم لا يأتي . قبل يومين بالضبط انتابتني حالة انتحارية. شخص ما في رأسي يظلّ […]

مدّوا أكفّكم وخذوا ضوئي

ليس سهل أن تكون طفلاً، تكبر في لحظة ثم تشيخ باقي العمر. تحاول جاهداً أن تحيا عمرك الحقيقي بغير أن تعقل الأمور بمنظار الكبار ! حتى التاسعة كنت طفلة دونما أيّ شك، ما بعد هذا العمر كنت أقرب إلى الجمادات التي تراقب ما حولها بصمت وسكون وبلا ردات فعل على ملامحها . لم يشرح أحد […]