إنّي أحبّكِ

تلك التي أضاءت بحياتها قلبي و هتفت: “روحي ممتلئة بك” أقسم لها: روحي أنا الممتلئة بها ! // يـقـيـن : لست أتلاشى في الحياة قدر ما أشتهي أن أجد نصيبي منها. أن تكون الأشياء في مكانها تماماً حين أصحو.. و أغفو.. أن أجيء في وقتي تماماً فلا أتأخر عن الحب بنبضة.. و يكون كل ما […]

قرآءة في أنثى الهسترة

هذا نصّ قديم بعنوان: (قرّبني إليك ودعني.. أقترب) نشرته بمعرّفي (jakal) في موقعي القديم (جدار الآخر) وعلى منتدى الشظايا الأديبة ذائع الصيت حينها. وقرأ النصّ الزميل خالد العتيبي بجمال في منتدى الشظايا وقارب بعض الحقيقة فيما ذكر وليس جلّها ولا معظمها حتى.   (قرّبني إليك ودعني.. أقترب)   إلى الشمال قليلاً نحو اليسار باتجاه القلب […]

موت فحسب !

( مقلق أن تصبح حياة لعمر ليس عمرك وتكون ضمن أعمار الآخرين جزء من حياة . ثم تنتهي بنفسك وأنت تعاني خوف الغرق الليلي بعد غيابهم؛ فلا أنت حياة لهم ولا جزء منهم ولا عمر مرّ بهم أو مرّوا بك . حينها ستدرك كم من الأمور أبعدت هذا الأمل، أن تكون عمراً لحياة ! ) […]

ما عاد في شمالي متسع

توثيق:فليمض نصلكِ على عنقي جيداً، أنتِ لن تجني شيئاً.. عدا انهزامهم وإغماض عيني ! *** كان اكتشافكِ "أنا"..مساحة بكرلعاطفةٍ لم يطأها نبضٌُ قبلكِ.. وقلب شَدَّهُ وَتَدٌُ حيثُك.كنتِ لغةٌُ..تبَدَّت لي ( أنتِ )فتنة تخمّرت عمراً.. وإحساس عَتَّقهُ حبكِ.. ليلذعني ! لكننا لم نكن إلا.. حقيقة جَاهَدَهَا وَجَهِدَها.. ( سراب ) ! *** أين مرَّ العمر هنا..والأصل […]

جرحها القلب

قالت العرّافة:( مُحرّم على الأهواءِ مسُّكَ إلا بضوءِ شَتّت في وجهته البدء..يُحارُ فيه الكون ويعمى.مُقيد إلى النبض ذريعة الحاجة، والقلق، والغيرة..وحنانها الذي يلسع صدرك كلما غبت.لـ يُلبسك الرب رجاءً وممشى تبصره بقلبك..ونوراً يملأ عينيك.. فـ تهدأ..وليمنحك نبضاً تعرفه الأعين ولا يقتاده الخَرَق..ورضاً بقدره..ومن ثمّ رضاً بها..…………………. وثقة بك. ) هكذا رددت، نفثت في صدري غيّها..عوّذتني […]